صداقة

قصة: خالد الطبلاوي_ رسوم: آية الدقاق

7/23/2018 12:53:00 PM

 

في إحدى المدن كانت هناك عائلة طيبة تسكن بيتا صغيرا جميلا، وكانت ابنتهم نهى تعتني بقطة صغيرة ولطيفة، كانت القطة لا تفارق نهى تسير وراءها فإذا جلست نامت عند قدميها أو راحت تلاعبها.

أما الأم فقد كانت في غاية الضيق من هذه القطة التي تعلقت بها ابنتها، وكانت تنظر إلى القطة نظرة احتقار.

وفي إحدى الليالي وبعد منتصف الليل، سمعت الأم مواءً غريبا للقطة كأنه الصراخ، فخرجت لترى ما سبب صراخها، فظلت القطة تدفعها برأسها إلى غرفة نهى، فراحت الأم تنهر القطة قائلة لها : دعي نهى فإنها نائمة.

ولكن القطة لم تتوقف عن موائها الغريب ودخلت الحجرة وراحت تكشف الغطاء عن نهى، فعنفت الأم القطة واقبلت على نهى لتعيد الغطاء كما كان، فاكتشفت أن حرارتها مرتفعة جدا.

فزعت الأم واستدعت والد نهى ثم سارعوا جميعا إلى المشفى لإنقاذ نهى، وعندما انتهى الطبيب من فحصها وعمل اللازم  قال للأم :

لو لم تدركيها الآن لأصبحت حالتها في غاية السوء بسبب ارتفاع درجة حرارتها.

وعندما عادوا إلى المنزل وجدوا القطة على باب المنزل لم تدخله منذ خروجهم إلى المشفى، فلما رأت نهى سارعت إليها وأخذت تمسح رأسها في قدميها.

مسحت الأم على ظهر القطة بامتنان بعد أن أدركت أنها كانت سببا في إنقاذ ابنتها، وشكرت لها وفاءها.

     

التعليقات

: أساسي
: ثانوي
: الخطوط العريضة
: الجزء السفلي
: القائمة