كيف نحارب الخمول؟

آية الدقاق

7/19/2018 9:29:00 AM

 

 

 

أصبحت العطلة الصيفية في منتصفها، كما أن درجة الحرارة عالية بشكل لايصدق، ومع الأسف العطلة الصيفية لاتعني الكثير من المرح فقط، توفر الكثير من وقت الفراغ أثناء العطلة الصيفية سيؤدي بنا حتماً إلى الخمول.

 

ما هو الخمول؟ هل شعرت يوما بأنك مازلت متعباً عند استيقاظك على الرغم من أنك أمضيت أكثر من ثمانية ساعات نائما؟ يحدث هذا لي دائماً أثناء العطلة الصيفية، ومع أنني أحصل على قدر أقل من النوم في أيام المدرسة إلا أنني أكون أكثر نشاطاً وحيوية. إذن ماهو السر في شعورنا بالخمول والتعب وعدم الرغبة في فعل أي شيء خلال الصيف؟

 

النشاط البدني:

في أيام المدرسة أنت مجبر على الاستيقاظ صباحاً كل يوم، والذهاب للمدرسة، وأداء التمارين الرياضية هناك، هذا الجهد البدني المبذول وإن كان قليلاً فإنه يساهم في إبقاء جسدك نشيطاً ومرنا، كما أنه يجعل نومك أكثر كفاءة.

إضافة لممارسة الرياضة، تستطيع الخروج للمشي عندما تكون أشعة الشمس أكثر لطفاً، كما أن تقديم المساعدة في الأعمال المنزلية فرصة عظيمة للقيام بجهد بدني و إسعاد عائلتك.

 

أشعة الشمس:

أشعة الشمس تمدنا بفيتامين D، كما أنها تساعد أجسامنا على تنظيم ساعتها الداخلية، إضافة إلى العديد من الفوائد الأخرى. وبسبب بقائنا في المنزل معظم ساعات النهار خلال الصيف فإننا لا نتعرض لأشعة الشمس بالقدر الكافي، لتجاوز هذه المشكلة، بإمكانك الذهاب إلى البقالة القريبة، أو أصطحاب أخوتك الصغار إلى الحديقة العامة، لكن تجنب الخروج في فترة الظهيرة عند اشتداد أشعة الشمس ولاتنس استعمال الواقي الشمسي.

 

قائمة المهام:

من الممكن أن ينتج الشعور بالخمول عن الاكتئاب أو بسبب الفراغ، ولتجنب هذا عليك إبقاء نفسك منشغلاً، شارك في الأنشطة التطوعية، انضم لدورات حفظ القرآن في المسجد، تعلم مهارة جديدة، اخرج مع عائلتك وأصدقائك، المهم أن لا ينتهي الصيف قبل أن تحقق شيئاً مفيداً لنفسك.


 

     

التعليقات

: أساسي
: ثانوي
: الخطوط العريضة
: الجزء السفلي
: القائمة