أذكار ومعناها - لا إله إلا أنت سبحانك إني كنت من الظالمين

خالد الطبلاوي

6/20/2018 1:02:00 PM

 

 

 

دعا يونس بن متى عليه وعلى نبينا الصلاة والسلام قومه لتوحيد الله عز وجل، ولكنهم تأخروا في إجابته، فغضب منهم وتركهم وخرج قبل أن يأذن الله تعالى له بالخروج.

ولأنه من الأنبياء، والأنبياء أكثر الناس طاعة لله، أراد الله أن يعلمه درسا، أراد أن يعلمه أن الله عز وجل له الحكم وله الأمر وأنه يجب عليه ألا يتصرف إلا بإذن الله.

فلما غادر قومه وركب السفينة هاجت الأمواج واشتدت الريح وأمر قبطان السفينة الركاب بإلقاء بعض الأمتعة ليخفف من أحمال السفينة، ولكن السفينة ما زالت معرضة للغرق.

 فأمر القبطان بإجراء القرعة على الركاب لإلقاء أحدهم لينجو بقية الركاب، فكان اسم يونس عليه السلام هو الذي يخرج كل مرة فألقوا به في البحر فالتقمه الحوت وبلعه في بطنه.

وظل يونس عليه السلام يناجي ربه في الظلمات، ظلمة الليل وظلمة الموج وظلمة بطن الحوت بهذا الدعاء : " لا إله إلا أنت سبحانك إني كنت من الظالمين "، ومعناه : أقر يا رب واعترف أنه ليس لأحد غيرك أن يأمر أو ينهى، أنزهك يا رب عن كل ما لا يليق بك، وقد ظلمت نفسي بغضبي وتعجلي وخروجي دون إذنك.

فتاب الله على نبيه وأخرجه من بطن الحوت وهدى قومه فآمنوا جميعا كل هذا ببركة الدعاء والرجوع إلى الله بالتوبة الصادقة.

فاجعل هذا الدعاء مع التوبة والإنابة وسيلة للنجاة من الغم فإن هذا الدعاء للمؤمنين جميعا فالله تعالى يقول :

(فَاسْتَجَبْنَا لَهُ وَنَجَّيْنَاهُ مِنَ الْغَمِّ وَكَذَلِكَ نُنجِي الْمُؤْمِنِينَ)سورة الانبياء  88

     

التعليقات

: أساسي
: ثانوي
: الخطوط العريضة
: الجزء السفلي
: القائمة