فلنتعرف على ليلة القدر

سند

6/11/2018 1:29:00 AM

 

 

 

ذكرت في القرآن الكريم في موضعين :

قال تعالى في سورة القدر: {إِنَّا أَنْزَلْنَاهُ فِي لَيْلَةِ الْقَدْرِ ﴿1﴾وَمَا أَدْرَاكَ مَا لَيْلَةُ الْقَدْرِ ﴿2﴾ لَيْلَةُ الْقَدْرِ خَيْرٌ مِنْ أَلْفِ شَهْرٍ ﴿3﴾تَنَزَّلُ الْمَلَائِكَةُ وَالرُّوحُ فِيهَا بِإِذْنِ رَبِّهِمْ مِنْ كُلِّ أَمْرٍ ﴿4﴾سَلَامٌ هِيَ حَتَّى مَطْلَعِ الْفَجْرِ}..

 وقال تعالى  في سورة الدخان: {إِنَّا أَنْزَلْنَاهُ فِي لَيْلَةٍ مُبَارَكَةٍ إِنَّا كُنَّا مُنْذِرِينَ ﴿3﴾ فِيهَا يُفْرَقُ كُلُّ أَمْرٍ حَكِيمٍ}.. 

 

يقول النبي صلى الله عليه وسلم: « «من قام ليلة القدر إيمانا واحتسابا غفر له ما تقدم من ذنبه»

 (متفق عليه)

 

وليلة القدر تعني ليلة الشرف أي أن من ينالها ينال الشرف العظيم كما قال شيخنا ابن عثيمين ..

 

وقال عنها أيضا أن لليلة القدر علامات.

 العلامات المقارنة:

-          قوة الإضاءة والنور في تلك الليلة، وهذه العلامة في الوقت الحاضر لا يحس بها إلا من كان في البر بعيداً عن الأنوار.

-         الطمأنينة، أي طمأنينة القلب، وانشراح الصدر من المؤمن، فإنه يجد راحة وطمأنينة وانشراح صدر في تلك الليلة أكثر من مما يجده في بقية الليالي.

-         أن الرياح تكون فيها ساكنة أي لا تأتي فيها عواصف أو قواصف، بل بكون الجو مناسباً.

-         أنه قد يُري الله الإنسان الليلة في المنام، كما حصل ذلك لبعض الصحابة رضي الله عنهم.

-         أن الانسان يجد في القيام لذة أكثر مما في غيرها من الليالي.

 

 المصدر 

إذاعة طريق الإسلام 

 

     

التعليقات

: أساسي
: ثانوي
: الخطوط العريضة
: الجزء السفلي
: القائمة