من قصص القرآن 2 سعادة السفير الهدهد

خالد الطبلاوي

6/10/2018 9:23:00 AM

 

السلام عليكم ورحمة الله، ما زلت معكم أحبابي لأكمل لكم قصة ملكة سبأ مع نبي الله سليمان.

بعد أن ألقيت رسالة نبي الله في حجر الملكة وهي جالسة على عرشها وحولها كبار قومها وقادة جيشها ابتعدت قليلا لأعرف ردهم.

قالت الملكة للحاضرين بعد أن اطلعت على الرسالة :

يَا أَيُّهَا الْمَلَأُ إِنِّي أُلْقِيَ إِلَيَّ كِتَابٌ كَرِيمٌ  إِنَّهُ مِن سُلَيْمَانَ وَإِنَّهُ بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَٰنِ الرَّحِيمِ أَلَّا تَعْلُوا عَلَيَّ وَأْتُونِي مُسْلِمِينَ.

وكان من طبع هذه الملكة الحكمة فكانت تشاور القادة والوزراء وأولي الرأي في أمور المملكة المهمة فقالت :

يَا أَيُّهَا الْمَلَأُ أَفْتُونِي فِي أَمْرِي مَا كُنتُ قَاطِعَةً أَمْرًا حَتَّىٰ تَشْهَدُونِ

ولما كانت طبيعة المحاربين الميل إلى حل المشاكل بالقوة ردوا عليها بقولهم :

نَحْنُ أُولُو قُوَّةٍ وَأُولُو بَأْسٍ شَدِيدٍ وَالْأَمْرُ إِلَيْكِ فَانظُرِي مَاذَا تَأْمُرِينَ؟

ولكنها أرادت أن تجنب شعبها ويلات الحرب فرأت أن ترسل هدايا لنبي الله سليمان فإن كان ملكا يطلب الدنيا فسيفرح بالهدايا ويفرض عليهم الجزية ويكتفي بذلك، أما إن كان مرسلا من عند الله فإنه سيهتم بهداية الناس إلى الله عز وجل وسيرفض الهدية ويطلب دخولهم في الإسلام كما ذكر في رسالته.

ولما اطلعت على أمرهم طرت سريعا لأخبر نبي الله بما رأيت وسمعت.

وجاءت رسل ملكة سبأ بالهدايا إلى نبي الله سليمان الذي غضب من سوء ظنهم وقال لمن جاء بالهدايا :

أَتُمِدُّونَنِ بِمَالٍ فَمَا آتَانِيَ اللَّهُ خَيْرٌ مِّمَّا آتَاكُم بَلْ أَنتُم بِهَدِيَّتِكُمْ تَفْرَحُونَ  ارْجِعْ إِلَيْهِمْ فَلَنَأْتِيَنَّهُم بِجُنُودٍ لَّا قِبَلَ لَهُم بِهَا وَلَنُخْرِجَنَّهُم مِّنْهَا أَذِلَّةً وَهُمْ صَاغِرُونَ

فماذا حدث بعد ذلك ؟

هذا ما سأرويه لكم في الحلقة القادمة.

     

التعليقات

: أساسي
: ثانوي
: الخطوط العريضة
: الجزء السفلي
: القائمة