الملائكة أولياءُ المؤمنين.... كيف نكرمهم؟

خالد الطبلاوي

6/3/2018 1:01:00 PM

 

من أشهر القصص في سورة الذاريات قصة الملائكة ضيوف أبينا إبراهيم عليه وعلى نبينا الصلاة والسلام، فقد أرسلهم الله عز وجل ليبشروه بابنه إسحاق عليه السلام فدخلوا عليه في صورة بشر.

 ولأن الكرم من أخلاق أبينا إبراهيم قدم لهم طعاما شهيا إكراما لهم فقد ظن أنهم من البشر، وكما تعرفون فإن الملائكة لا يأكلون ولا يشربون ولهذا لم يمدوا أيديهم إلى الطعام واخبروه بأنهم رسل من عند الله وزفوا إليه البشارة.

وقد أثنى الله عز وجل على نبيه إبراهيم فقال " هل أتاك حديث ضيف إبراهيم المكرمين ؟"

فماذا عنا نحن ؟ كيف نكرم الملائكة الذين يحبون المؤمنين ويستغفرون لهم ويثبتونهم ويحفظونهم بأمر الله ومشيئته وهم لا يأكلون ولا يشربون ولا يمكننا رؤيتهم ؟

الملائكة يحبون القول الطيب والريح الطيب ويسارعون إلى حلق الذكر ومجالس العلم، ويتفقدون المؤمنين الذين اعتادوا قيام الليل ويدعون لهم بالخير إذا مرضوا.

والملائكة يبتعدون عن العصاة وينفرون من سماع الكذب وقول الزور والسباب والشتائم ولا يجلسون في مكان فيه خصام ومشاحنة.

فلنكرم الملائكة باستقامتنا على أمر الله حتى نكون أهلا لولاية الملائكة

 "إِنَّ الَّذِينَ قَالُوا رَبُّنَا اللَّهُ ثُمَّ اسْتَقَامُوا تَتَنَزَّلُ عَلَيْهِمُ الْمَلَائِكَةُ أَلَّا تَخَافُوا وَلَا تَحْزَنُوا وَأَبْشِرُوا بِالْجَنَّةِ الَّتِي كُنتُمْ تُوعَدُونَ (30) نَحْنُ أَوْلِيَاؤُكُمْ فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَفِي الْآخِرَةِ ۖ وَلَكُمْ فِيهَا مَا تَشْتَهِي أَنفُسُكُمْ وَلَكُمْ فِيهَا مَا تَدَّعُونَ (31) نُزُلًا مِّنْ غَفُورٍ رَّحِيمٍ (32)"

     

التعليقات

: أساسي
: ثانوي
: الخطوط العريضة
: الجزء السفلي
: القائمة