في شهر شعبان الحساب الختامي للسنة الإيمانية

خالد الطبلاوي

5/8/2018 11:12:00 AM

 

 

يقوم رجال الأعمال بفتح دفاتر لأعمالهم يسجلون فيها أحداث نشاطاتهم من بيع وشراء وغيرها ، حتى إذا جاءت نهاية العام فإنهم يقومون بعمل حساب ختامي ليعلموا من خلاله مدى المكسب أو الخسارة الناتجين عن نشاطاتهم وأسبابهما .

كذلك الأمر بالنسبة للمؤمن فإن أعماله تسجلها عليه الملائكة الحفظة وترفعها يوميا في صلاة الفجر وصلاة العصر بالإضافة إلى رفع أعمال الأسبوع كله  يوم الخميس من كل أسبوع .

ثم يأتي شهر شعبان فيتم فيه رفع أعمال السنة كلها إلى الله عز وجل ، وقد روت السيدة عائشة والحديث في الصحيحين متـفق عليه أن رسول الله - صلى الله عليه وسلم - لا يصوم في شهر أكثر منه في شعبان؛ كان يصوم شعبان كله كان يصوم شعبان إلا قليلا وفي المسند وعند أهل السن من حديث أسامة بن زيد أنه قال: قلت: يا رسول الله مالي أراك تصوم في شعبان مالا تصوم في غيره؟! فقال - صلى الله عليه وآله وسلم -: (إن شهر شعبان ترفع فيه الأعمال إلى الله وأنا أحب أن يرفع عملي وأنا صائم) .

إذن أعمالنا طوال العام ترفع إلى الله هذه الأيام قبل أن يبدأ العام الإيماني الجديد بشهر رمضان والذي ترتفع فيه همة المؤمن إلى أعلى درجاتها لتكون دليلا لهمته بقية شهور العام .

فما أحرانا أن نتقرب إلى الله بالصوم في شعبان كما فعل الرسول صلى الله عليه وسلم ، وأن نقف مع أنفسنا وقفة جادة للحساب قبل أن نبدأ العام الجديد فننمي جوانب الخير والإحسان ونتوب ونهجر أعمال الشر والخسران ، والله الموفق والمعين .

 

     

التعليقات

: أساسي
: ثانوي
: الخطوط العريضة
: الجزء السفلي
: القائمة