طر وحلق بأجنحتك

خالد الطبلاوي

4/17/2018 6:41:00 PM

 

 

 

 

الملائكة مخلوقة من نور، خلق الله لها أجنحة تحلق بها في الملأ الأعلى، فمنها من له جناحان، ومنها ذو ثلاثة أجنحة أو أربعة إلى ما شاء الله يزيد في الخلق ما يشاء.

أما الإنسان فقد خلقه الله من طين، ونفخ فيه من روحه، وكرمه على كل المخلوقات، وأرسل إليه الرسل، وأنزل عليهم الكتب ليهدي بني الإنسان إلى صراطه المستقيم.

فجسد الإنسان دائما يحب الراحة والخلود إلى الأرض والاستمتاع بملذات الحياة، بينما روحه تحن إلى السمو والارتفاع ولا يكون لها ذلك إلا بالتقرب إلى الله بالعبادة، وللعبادة صور كثيرة فإلى جانب الصلاة والزكاة والصوم والحج فتح الله لنا آفاقًا كثيرة بقوله " وافعلوا الخير لعلكم تفلحون ".

فكل أبواب الخير أجنحة تجعلك تحلق وتسمو، فإطعام الطعام، وصلة الأرحام، وذكر الله على الدوام، وإصلاح ذات البين، وقضاء حاجات الناس، وكفالة الأيتام ورعاية الأرامل والفقراء والمساكين، وعيادة المرضى، كل هذه الصالحات تجعلك تسير في رضوان الله عز وجل فتشعر وكأنك روح شفافة تحن إلى خالقها.

فسل نفسك أي الأجنحة تحبين؟ فإذا ما اختارت فانطلق بها محلقا بين الناس بأجنحة الخير فإنها الحياة الطيبة في الدنيا والثواب العظيم في الآخرة، وصدق الله تعالى إذ يقول :

[مَنْ عَمِلَ صَالِحًا مِّن ذَكَرٍ أَوْ أُنثَىٰ وَهُوَ مُؤْمِنٌ فَلَنُحْيِيَنَّهُ حَيَاةً طَيِّبَةً وَلَنَجْزِيَنَّهُمْ أَجْرَهُم بِأَحْسَنِ مَا كَانُوا يَعْمَلُونَ]  النحل(97)

 

 

     

التعليقات

: أساسي
: ثانوي
: الخطوط العريضة
: الجزء السفلي
: القائمة