لقاء سند مع أخصائي العلاج الطبيعي د. هشام داود

خالد الطبلاوي

3/21/2018 8:21:00 AM

 

 

 

 

لقاؤنا هذا الشهر حول العلاج الطبيعي، ومع شخصية التقيت بها كثيرا وشاهدتها عن قرب أثناء أدائها لعملها، طبيب يحب عمله ويتفانى فيه ويسعد حين يرى الراحة تدب في وجوه المرضى.

 

نرحب بكم في موقع سند للأطفال ونود أن تعرف نفسك لأحباب الموقع وزائريه

مرحبا بكم وبأحبابي في موقع سند، وقد سعدت أيما سعادة بهذه الاستضافة

دكتور هشام داود

المهنة : اخصائي العلاج الطبيعي والتأهيل الطبي

البلد: جمهورية مصر العربية

العمر 34 سنة

المؤهل: بكارليوس العلاج الطبيعي جامعة القاهرة 2005- ماجستير اطفال في العلاج الطبيعي 2014 جامعة القاهرة – وادرس الدكتوراه المهنية في العلاج الطبيعي

بداية نريد أن نعرف ما هو العلاج الطبيعي؟

العلاج الطبيعي او العلاج الفيزيائي هو  العلاج الغير جراحي للأمراض باستخدام طرق فيزيائية مثل خاصية الحرارة والبرودة و الخواص الكهربائية و التمارين العلاجية.

كما انه أيضا فن التعامل لعمل صيانة وهندسة للجسم البشري لاستعادة الوظائف العضوية و الأداء الحركي بالإضافة الى تحسين حالته الصحية و منع تطور و حدوث اصابات مستقبلية و ذلك عن طريق فهم و دراسة حركات الجسم.

حسنا وما دور العلاج الطبيعي في خدمة المجتمع ؟

أخصائيو العلاج الطبيعي يساعدون الآلاف من المرضى يومياً لاستعادة صحتهم وتخفيف الآلام عنهم. واليوم تلعب مهنة العلاج الطبيعي دوراً ديناميكياً في تطوير الرعاية الصحية للأصحاء كطريقة وقائية أو للمرضى كوسيلة علاجية في التخصصات الطبية كافة، كما يلعب دورا مهما في إعادة التأهيل بعد أمراض الجلطات والسكتة الدماغية والشلل بأنواعه، وهناك مجالات كثيرة للعلاج الطبيعي مثل :

الخفض من نسبة الاعاقة الحركية:

الحد من نسبة العجز، وبالتالي تقليص الإعانات التي تصرف للعاجزين عن العمل، والمساهمة في توظيف المرضي المعوقين في أعمال مناسبة حسب قدراتهم الجسمانية.

حماية العمال والموظفين من الأوضاع الخاطئة أثناء ممارسة العمل :

من مجالات اهتمام العلاج الطبيعي الاهتمام بالموظف والعامل  في عمله وحرفته ومصنعه عن طريق تقييم للأوضاع الخاطئة اثناء العمل ومحاولة تفادى الاضرار الصحية والام الظهر والمفاصل مع الاستعمال الجيد لميكانيكا الجسم اثناء العمل.

الحد من عدد أيام التغيب عن العمل لموظفي الدولة بالعلاج السريع للآلام المختلفة، وخاصة الآم العمود الفقري مما يرفع مستوى العمل والإنتاج.

العلاج الطبيعي واصابات الملاعب:              

المساعدة في تأهيل اللاعبين سريعاً ومنهم الدوليون للعودة إلى الملاعب والمشاركة في تمثيل بلادهم بصورة لائقة ومؤثرة.

 

نود أن تكلمنا عن الأمراض التي تحتاج إلى تدخل العلاج الطبيعي في بعض مراحلها

يساهم العلاج الطبيعي في علاج وتأهيل عدد كبير من الحالات المرضية مثل:

1 ـ إصابات الجهاز العصبي: كالشلل النصفي، الشلل الهزاز، شلل الأطفال والشلل الوجهي او ما يسمي بالتهاب العصب السابع

2 ـ الإصابات العضلية والعظمية: آلام الظهر والرقبة، التقلصات العضلية، إصابات المفاصل، إصلاح القدمين، استرجاع وظيفة العضو المصاب، العمل على مرونة المفاصل وتقوية العضلات، وتقوية الأجزاء المتبقية في حالات البتر والعمل على عدم تشوهها وتدريب المريض على استعمال الأجهزة التعويضية.

3 ـ الأمراض الصدرية: عمل تمارين القفص الصدري وتدريبه على حركات التنفس الطبيعي وإعادة تهيئة المريض.

4 ـ جراحات الصدر والقلب: وذلك للتخفيف من خطورة المضاعفات التي تصيب الصدر والأوعية الدموية.

5 ـ التأهيل بعد الجراحة التجميلية للجلد: وذلك لمنع التشوهات المحتملة.

6 ـ بعض أمراض التغذية والأمراض الباطنية: بالتدريب على عمل تمارين معينة للتخفيف من حدة تلك الأمراض مثل مرض السكري

7ـ أمراض الشيخوخة ورعاية المسنين حيث انه هناك برنامج مخصص للمسنين ورعايتهم مشاكل أمراض  (القلب والأوردة والشرايين) مشاكل أمراض الجهاز التنفسي (الرئتين والقصبات الهوائية والعضلات التنفسية)

8ـ تخفيف الآلام الحادة: كما في أمراض السرطان، وذلك بتقليل وتثبيط الآلام الحادة

9- الأمراض والتشوهات العظمية خاصة  تشوهات القدمين في حديثي الولادة و مشاكل تأخر النمو الحركي و أمراض الأطفال ( الشلل الدماغي- ملخ الولادة –الطفل المنغولي)

10- اعادة تأهيل حالات الأطراف المبتورة

11- مشاكل أمراض الجهاز العصبي (الدماغ والنخاع الشوكي والأعصاب الطرفية)

12- تعليم وإرشاد المريض  والمرافقين له في كيفية التعامل مع حالته بصفته شريكاً أساسياً في العلاج.

13- التأهيل ما بعد تركيب المفاصل الاصطناعية.

14- العمل داخل وحدة الرعاية المركزة للعناية بالمرضي اثناء الغيبوبة لمنع حدوث المضاعفات ورعاية الاطفال الخدج اثناء تواجدهم بالحضانات

15- متابعة المرضي المحجوزين داخل اقسام الداخلي بالمستشفيات بعمل جلسات تمارين وتعليم للمرضي

 

هذا دور رائع وفعال فهل لأخصائي العلاج الطبيعي مواصفات يجب أن تتوفر فيه ؟

بالطبع هناك صفات لا غنى له عنها تعينه على أداء واجبه مثل :

 

حضور العقل

حيث أن التفكير الصحيح يقود للتحديد الصحيح للمشكلة وبالتالي اختيار الوسائل الأنسب للعلاج

اليد الماهرة

بعكس العلاج الطبي الذي يعتمد على وصف الأدوية للمرضى فحسب، فإن المهارة تمثل عاملاً مهماً لأخصائي العلاج الطبيعي حتى يتمكن من تطبيق العلاج الصحيح على المريض. وهذه المهارة يتم اكتسابها عن طريق التدريب المكثف لطلبة العلاج الطبيعي أثناء مدة الدراسة التي تعتمد بالدرجة الأولى على التطبيق العملي.

 

 

رقة القلب والمشاعر

 

بخلاف الطبيب أو الجراح الذي قد لا يلتقي بالمريض سوى مرة واحدة أو اثنين وقد يكون المريض فيها تحت تأثير المخدر، فإن أخصائي العلاج الطبيعي يستمر مع المريض طوال مدة الجلسات المستمرة والمتكررة على مدى الكورس العلاجي المقرر والذي قد يستغرق بعض الوقت حسب الحالة. وهكذا، يجب أن يكون أخصائي العلاج الطبيعي شخصاً امينا , ودوداً و رحيما يجيد التعامل مع الآخرين ويحسن التعامل مع الناس باختلاف طباعهم ويجيد إظهار التعاطف مع مرضاه ودعمهم معنويا بدون أن يؤثر ذلك على أدائه أو كفاءته..

دقة الملاحظة

حيث أن الملاحظة الدقيقة للمريض منذ دخوله وطريقة المشي والفحص الجيد هو الذي سيقود أخصائي العلاج الطبيعي- بالإضافة لما سبق- إلى التشخيص الدقيق والعلاج المفيد.

ماهي الاجهزة والادوات التي تستخدم في العلاج الطبيعي؟

هناك أجهزة كثيرة يستخدمها أخصائي العلاج الطبيعي منها :

1-    اجهزة تستخدم خاصية الحرارة ( لتنشيط الدورة الدموية وزيادة مرونة العضلات وتخفيف الالم

2-    العلاج الكهربائي : ويستخدم لتسكين الالم ولحلات الشد العضلي ولحالات الشلل الدماغي ولحالات الام العمود الفقري

3-    اجهزة تستخدم في  التأهيل وتعليم المشي في الاطفال ذوى الاعاقات الحركية وبعد العمليات الجراحية

4-    العلاج المائي : ويتضمن علاج الاصابات الرياضيه وحالات الكسور والامراض العصبية.

في ختام اللقاء نشكر لكم د / هشام تلبيتكم الدعوة، ونتمنى لكم دوام التوفيق.

     

التعليقات

: أساسي
: ثانوي
: الخطوط العريضة
: الجزء السفلي
: القائمة