مصروفي لا يكفيني ..الحلقة 4

قصة: عبير النحاس_ رسوم: راما الدقاق

11/21/2017 1:54:00 PM

  

خرجت حصالة وكوب للتنزه في الحديقة الصغيرة القريبة من المنزل، جلست بجانبه على المقعد القريب، وبدأت تكتب في دفترها ما قاله السيد قلم، ثم قالت لكوب:

-         الأن صار لدينا نصيحتان يا كوب لنحافظ على مصروفنا

-         ما هي؟

-         الأولى أن نأخذ معنا طعاما من المنزل، فيكون نظيفا وصحيا بدلا من شراء أطعمة المدرسة الغالية والمصنعة.

-         جميل

-         الثاني أن نحافظ على ما لدينا من أدوات وأشياء لنستخدمها أطول مدة ولا نضطر لشراء أشياء أخرى تشبهها عندما تضيع أو تنكسر.

-         هذا رائع، فما هي فكرة كتابك الثالثة يا حصالة "نانا"؟

-         مممممم سأفكر

راحت الحصالة تنظر يمينا وشمالا وهي تحاول أن تجد فكرة جديدة لكتابها.

لمحت متسولا يجلس على الأرض ليستعطف المارة، فقالت:

-         أنظر يا كوب يا له من مسكين.

-         ربما يكون مسكينا يا حصالة وقد يكون كاذبا علينا أن نكون حذرين جدا.

-         نعم معك حق .. أه وجدتها يا كوب.

-         ماذا وجدت يا حصالة.

-         الفكرة وجدت الفكرة الثالثة للكتاب.

-         وما هي يا حصالة؟

-         الصدقة يا كوب .. الصدقة تمنح المال بركة .. ومهما كان المصروف قليلا فإن التصدق بجزء صغير منه سيمنحه البركة ..ما رأيك؟

-         هذا رائع وحقيقي وقصص البركة التي صنعتها الصدقة لا تنتهي يا حصالة ويمكنك وضع بعضها في الكتاب أيضا.

-         هذا رائع .. سأطلب منه أن يخصص جزءا محددا من مصروفه للصدقة، فيكون قد نال بركة الصدقة،  تقول الأية الكريمة: "والذين في أموال حق معلوم للسائل والمحروم"، و هي من صفات المؤمنين ومن الرائع ان نتدرب عليها منذ الصغر و تصبح لنا عادة.

-         حقا هذا رائع .. هيا للكتابة.

-         فلنذهب للبيت إذن.

-         لنذهب.

 

 

انتظرونا في الحلقة القادمة لتعرفوا ماذا وجدت "نانا" وكوب أيضا وما الذي حصل معهم.

     

التعليقات

جنى  -  - 1/30/2018 5:36:00 PM
حلو

: أساسي
: ثانوي
: الخطوط العريضة
: الجزء السفلي
: القائمة