السكر المغرور

قصة: خالد الطبلاوي_ رسوم: آية الدقاق

10/25/2017 4:25:00 PM

 

كان السكر أبعد ما يكون عن التواضع، فقد كان يغتر بنفسه كثيرًا ويتفاخر بين أصحابه أنه من يضيف للمشروبات طعمًا لذيذًا، وبدونه لا يساوي الشراب شيئًا.

حزنت الملعقة على حاله، وأرادت أن تلقنه درسًا حتى يتخلى عن غروره فقالت له:

الملعقة : أتزعم أنك من تجعل الشراب حلوًا ؟

السكر : أجل، وبدوني لا يصير له أي طعم.

الملعقة : حسنًا، سترى أنك غير محق يا مغرور.

عندما صنعت الأم العصير ووضعت ملعقتين من السكر رفضت الملعقة أن تقوم بدورها في تقليب العصير حتى لا يذوب السكر فيه.

وعندما حاول سامر أن يتذوق العصير لم يحبه وتركه على الطاولة.

شعر السكر بالخجل وعرف أنه دون الملعقة لن يشكل أي فارق في طعم العصير وصار بدون فائدة.

 

وتعلم أن الجميع في حاجة إلى بعضهم وأنه وحده لا يمكنه فعل شيء، وشكر الملعقة على هذا.

     

التعليقات

: أساسي
: ثانوي
: الخطوط العريضة
: الجزء السفلي
: القائمة