مصروفي لا يكفيني ..الحلقة 3

قصة: عبير النحاس_ رسوم: راما الدقاق

10/5/2017 3:34:00 PM

 

 

 بعد ساعتين عادت حصالة وهي تحمل أوراقها إلى كوب، جلست أمامه، وقالت:

-         كوب لقد بدأت، أنظر ماذا كتبت.

نظر كوب إلى ما كتبته حصالة، ثم أخذ قلما كان على الطاولة وصحح لها بعض الأخطاء وهو يقول:

-         يا حصالة من العيب أن يكون لديك أخطاء في كتابك.

-         كنت أعلم أنك ستصحح لي، أنا أثق بك يا صديقي.

-         ومع هذا يجب ان تتقني الإملاء والقواعد جيدا، لتكوني كاتبة بارعة.

-         أه يا كوب، كم أتمنى هذا، سأحاول على كل حال، وسأقرأ كتاب الإملاء الخاص بماجد كل يوم بعد أن ينام.

-         هذا جيد، تفضلي الأن كتابتك صحيحة، وقد أنجزت الفصل الأول بمهارة.

-         سأبدأ بالفصل الثاني إذن.

-         ماذا ستكتبين فيه.

-         أفكر بأمر يجعلنا لا نبدد مصروفنا.

-         تعالي نسأل صديقنا قلم، لعل لديه فكرة.

-         نعم قلم صديقنا الحكيم سيكون لديه أفكار رائعة.

-         هيا بنا إذن.

-         انتظر سأحضر له معي قطعة حلوى، هو يحبها وسيفرح لأننا تذكرناه.

حملت حصالة قطعة الحلوى، وسارت بجانب كوب نحو السيد قلم المفكر.

كان السيد قلم يجلس بصمت ووقار في علبة الأقلام، وينظر بدهشة كل حين إلى فرشاة الألوان "شرشر" التي تضحك كثيراً.

اقتربت حصالة وكوب من العلبة، وقال كوب:

-         مرحبا سيد قلم، كيف حالك، جئنا لزيارتك انا والأنسة حصالة، وأحضرنا لك الحلوى.

-         أهلا سيد كوب، أنا سعيد بزيارتكما، سآتي حالا.

خرج السيد قلم من علبة الأقلام، واقترب مصافحا السيد كوب والأنسة حصالة، وهو يقول:

-         أهلا يا أصدقاء.

قدمت له السيدة حصالة قطعة الحلوى وقالت:

-         تفضل سيد قلم، هذه الحلوى صنعتها بنفسي، يجبها الجميع وأخبروني أنك تحب الحلوى.

تناول السيد قلم الحلوى مبتسما وقال:

-         شكرا شكرا يا عزيزتي، أنت لطيفة جدا، وأنا في الحقيقة أعشق الحلوى جدا، وممتن لك.

-         سأتذكر أن أحضر لك منها كلما صنعتها.

-         أشكرك جدا، أنت لطيفة يا أنسة حصالة، أريد ان تكتبي لي الوصفة الخاصة بها أيضا فأنا أحب أن أجرب صنع الحلويات.

ابتسم كوب وهو ينظر للسيد قلم وهو يتناول الحلوى بسعادة، وقال:

-         بالمناسبة يا سيد قلم، الأنسة حصالة تكتب كتابا يعلم ماجد كيف يحافظ على مصروفه، فهل تستطيع مساعدتها بخبرتك.

-         أه يا أنسة حصالة هذا رائع بحق، أنا فعلا ممتن لكتابك هذا، ويسرني أن أساعدك بفكرة تخبرين فيها ماجد بأن أفضل طريقة للحفاظ على مصروفه هو "أن يحافظ على أغراضه ولا يتركها تضيع"، لأنه سيضطر لشراء أشياء مثلها من جديد.

-         هل يترك ماجد اغراضه تضيع؟!.

-         نعم يا عزيزتي، ماجد يخرج إلى باحة المدرسة دون أن يعيد دفاتره وأدواته المدرسية إلى الحقيبة، فتسقط على الأرض وينساها وتضيع، بالأمس فقدت أعز أصدقائي، القلم الأحمر ذو الرائحة الجميلة، وكنا الأقرب إلى بعضنا، لكنه تركه على المقعد فسقط على الأرض و لم ينتبه له، ولا أعرف إن كنت سأراه مجددا.

-         هذا محزن جدا يا سيد قلم، ومؤسف أيضا، نضيع أموالنا ونفقد أصدقاءنا، والأمر لا يستغرق من ماجد سوى بضع ثوان.

-         وهذا يجب أن تضعيه في كتابك لينتبه له ويقوم بجمع أغراضه قبل أن يخرج من الصف، لكي لا يضطر لصرف نقود إضافية لشراء أشياء جديدة كان معه مثلها تماما.

-         رائع يا سيد قلم سأكتب كل ما قلته، أشكرك بشدة.

-         وأنا أشكرك يا أنسة حصالة، الحلوى كانت لذيذة جدا، أن طباخة ماهرة حقا.

 

الحلقة الأولى والثانية هنا :

 

sanadkids.islammessage.com/Article4.aspx

sanadkids.islammessage.com/Article4.aspx

 

 

     

التعليقات

: أساسي
: ثانوي
: الخطوط العريضة
: الجزء السفلي
: القائمة