مصروفي لا يكفيني ..الحلقة 2

قصة: عبير النحاس_ رسوم: راما الدقاق

9/27/2017 4:16:00 PM

 

 

خرج ماجد إلى الصالة حاملا دفاتره، وجلست "نانا" تفكر في كتابها ومشروعها الجديد.

 

اقترب كوب من "نانا" التي بدت مهمومة جدا، وقال لها:

-         ما بك يا "نانا"؟

-         أفكر.

-         بماذا تفكرين؟.

-         هل ستهتم يا كوب، وهل ستساعدني لو أخبرتك؟.

-         بالتأكيد يا "نانا".. نحن صديقان.. لقد وصلنا إلى هذا البيت معا.. وكنا صديقين في المتجر أيضا.

-         نعم ولكنك كنت تجلس وقتها على الرف الزجاجي، بينما يحشرونني أنا في سلة بائسة.. يا للظلم.

-         هل ما زلت تذكرين يا "نانا"؟.

-         أذكر جيدا يا كوب.. لقد عاملونا بقسوة هناك.

-         ويومها اتفقت أنت وبقية الحصالات على قلب السلة، والهرب ثم الاختباء في أرجاء المتجر، وجعلتن البائعة المسكينة تقضي نهارها وهي تركض هنا وهناك لتعيدكن نحوها.

-         لا تذكرني.. كنا سعداء في البداية لكنهم حشرونا بعدها في صندوق خشبي.. أكره ذلك المتجر.

-         لقد انتهت أيامه وأنت هنا الأن.

-         لكن ماجد أفسد مظهري برعونته، وسبب لي هذا الشرخ في رأسي أيضا، هل تذكر.. يا إلهي كم أنا مكافحة.

-         اصبري يا "نانا" الحياة صعبة دائما.

-         تعرف.. أفكر أن أكتب كتابا عن سيرة حياتي بعد أن أنتهي من كتابي عن مصروف الأولاد.

-         هل تكتبين الأن كتابا عن مصروف الأولاد.

-         نعم وعدت ماجد أنني سأكتب كتابا يعلم الأولاد كيف يحصلون على البركة ويدخرون من مصروفهم.

-         هذا رائع.. كيف يفعلون هذا؟

-         لا أعرف.. وعدت ماجد أن أكتب وأنا لا أعرف بعد.. هل تساعدني يا كوب.

-         بالتأكيد.. وبكل سرور.

-         متى تكون جاهزا إذن؟.

-         سأعطيك أول معلومة، وأنت تضعيها في كتابك.

-         رائع ..ما هي؟.

-         أول ما علينا التفكير به هو أن الأولاد ينفقون مصروفهم لشراء أطعمة من المدرسة، وهي في الأغلب تكون غير صحية وغالية، ومن المهم لصحتنا وللحفاظ على مصروفنا أن نأخذ معنا طعامنا من المنزل.

-         هذا جميل سأكتب.

-         نعم.. اكتبي أيضا بعض الوصفات لأطعمة يأخذها ماجد للمدرسة.

-         ماذا أكتب؟

-         الفاكهة مثلا مع الساندويش، وبعض أنواع الخضار، والفاكهة المجففة، المكسرات، وهكذا.. اكتبيها في كتابك.

-         رائع يا صديقي كوب أنت تستحق جائزة.. سأصنع لك الأن طبقا من السلطة.

 

انتظرونا في الحلقة القادمة لتعرفوا ماذا وجدت "نانا" وكوب أيضا وما الذي حصل معهم.

     

التعليقات

: أساسي
: ثانوي
: الخطوط العريضة
: الجزء السفلي
: القائمة