كانوا في طفولتهم - د فهيم عبدالعزيز فهمي

إعداد: خالد الطبلاوي

8/26/2017 2:36:00 PM

 

 

ضيف هذه الحلقة مجاهد في طريق العلم حفر في الصخر حتى صنع لنفسه بنفسه بتوفيق الله مكانا بين علماء التربية ، وسنترك له الآن الفرصة ليحكي لنا عن طفولته كيف كانت وعن عن رحلته الشاقة حتى حقق هدفه في الحياة .

الاسم / د فهيم عبدالعزيز فهمي

تاريخ الميلاد 15/7/1950

محل الميلاد قرية شبشير طملاي

استاذ مساعدا بكلية التربية جامعة الطائف سابقا

-        من أسرة متواضعة كان الوالد مزارع والأم توفيت وأنا في الثالثة من العمر وقد قامت جدتي لأمي بتربيتي حتى وصلت إلي المرحلة الإعدادية .

-        طبعا لم يكن في هذه المرحلة كهرباء ولا طرق معبدة مرصوفة فحصلنا علي الاعدادية من زاوية الناعورة وهي تبعد عن شبشير حوالي 3 كم كنا نسيرهم يوميا علي الاقدام .

-        كانت هناك نماذج تمنينا أن نحقق ما حققوه حيث كان خالي يدرس بالحقوق وانا بالابتدائي وحصل علي تقدير مرتفع وعين بالنيابة  وهو المستشار الصاوي القباني عليه رحمة الله كان خالا وأبا وكل شيء  لي ، كما كان لي عم في نفس الوقت في كلية اصول الدين وتخرج بتقدير جيد جدا وعين إماما وخطيبا وكان مفوها جدا هذان النموذجان كان لهما الاثر الكبير في نفسي .

-        التحقت بعد الإعدادية بمدرسة منوف الصناعية وتخرجت منها عام 1968 بمجموع حوالي 74% وللأسف لم أقبل بالهندسة بسبب نصف درجة .

-        دخلت الجيش وصممت ان أكمل تعليمي وانتهزت مدة الجيش وحصلت خلالها علي الثانوية العامة وقد شاركت حرب 1973 ثم التحقت بعدها بكلية الآداب جامعة القاهرة قسم فلسفة وتخرجت 1978 وكنت معينا بالدبلوم وانا في الجيش بالتربية والتعليم في مدرسة شبشير الابتدائية امينا للمعمل لكن كنت ادرس التاريخ والجغرافيا للصف الخامس والسادس لان لم يكن توجد معامل بالمدرسة .

-        تخرجت بتقدير جيد مرتفع وتزوجت بعد التخرج بأربع سنوات وعملت مدرسا للغة الانجليزية بزاوية الناعورة الاعدادية وظللت بها سنتان .

-        صممت ان أنتقل الي الأزهر وفعلا وفقني الله سنة 1981 وعينت مدرسا للمواد الفلسفية بمعهد الشهداء ثم انتقلت الي معهد منوف .

-        صممت علي المواصلة بعد الليسانس وكنت اسافر القاهرة اربعة ايام في الاسبوع وكنت اخرج من الساعة 11 صباحا واعود يمكن الواحدة صباحا من العمل فقررت ان احول الي دراسات تربوية لأنها كانت بشبين الكوم في كلية التربية وفعلا تقدمت وحصلت علي عدد2 دبلوم في التربية وحصلت علي الماجستير عام 1990 بتقدير امتياز وكان موضوعا جديدا في التربية وحصلت على الدكتورة عام 1996.

-         استقلت من الأزهر عام 1993 وسافرت لأدرس بكلية التربية بالمدينة المنورة لأنال شرف الجوار لسيدنا رسول الله صلى الله عليه وسلم  ثم عملت استاذا مساعدا بكلية التربية جامعة الطائف

-        والآن كل جهدي وافكاري يتم صياغتها علي مواقع التواصل ربما تجد من يسمعها ونصلح من خلالها الوهن الذي حل بالتربية .

هذه طفولتي

-        طفولتنا كما ذكرت طفل يتيم فقد أمه ربته جدته لكن الحقنا بالكتاب وحفظنا معظم القرآن الكريم في طفولتنا وتربينا في بيوت العائلة المتماسكة والقيم التي كانت تسود القرية بين أهلها ساهمت في تشكيلنا .

-        كان المعلم في المدرسة قيمة وقامة أفضل ناس في القرية كانوا المدرسين وكانوا فعلا قدوة وأيضا في البيت كان الاب قدوة وشيخ المسجد كان مدرسا نلتقيه في المدرسة وفي المسجد فطفولتنا وجدت نماذج تحتذي.

-         كنا نذهب إلى المدرسة في الصباح وبعد المدرسة نذهب إلى الكتاب لنعي الكثير مما نحفظه ويساهم في تكوين مفاهيم إسلامية صحيحة .

-        كان الطفل يجد الاحترام بين الكبار كأعمامه ووالده وكيف يتم احترام الصغير للكبير كل هذا شكل شخصيتنا .

-        طفولتنا كانت مشبعة بالأمن الذي افتقد اليوم كما كانت الأسر أكثر تماسكا .

-        كنا نميل للعب الجماعي كأطفال في الشوارع حتي بالليل دون كهرباء وكانت العلاقات الاجتماعية بين التلميذ وزملائه قمة بل كان الطفل عندما يزور صديقه تعامله أم زميله كمعاملة ابنها .

     

التعليقات

: أساسي
: ثانوي
: الخطوط العريضة
: الجزء السفلي
: القائمة