الريح والجبل

قصة: خالد الطبلاوي - رسم: آية الدقاق

8/20/2017 10:01:00 AM

 

 

ذات يوم هاجت الريح في الصحراء ، واقتلعت من النباتات القليلة الفقيرة ما ليس له جذور تثبته ، وحملت الأتربة والقش في دوامات هوائية شديدة تدور بها وتعلو وتهبط .

وراح الرعاة يختبئون وراء الجبل بأغنامهم ، ومن استطاع منهم الدخول إلى المغارة في قلب الجبل سارع إليها .

كل هذا والجبل يبتسم وينظر إلى الريح التي تملكها الغيظ من ابتسامته فقالت له :

أما ترى الرعب في أعين كل هذه المخلوقات ، أما أصابك الخوف مثلهم؟

فضحك الجبل في وقار وقال :

لا لم أخف منك أيتها الريح

فقالت الريح : ولم لا تخاف ، ألا تراني أفعل بالتراب الأفاعيل؟ ألست من التراب؟

وهنا لقنها الجبل درسا فقال :

اسمعي أيتها الريح ؛ صحيح أن أصلنا واحد ، ولكن هناك فرق بيني وبين التراب ، فإن ذراتي متماسكة متحدة لا تستطيعين أن تنفردي بواحدة منها اللهم إلا الذرات التي تتخلى عن أخواتها وتفرط في روابطها فتصبح ترابا تتحكمين فيه .

أيتها الريح إن الجبل لا يهاب الريح بل يحمي الكائنات منه ، ولا يخاف من الريح إلا التراب .

     

التعليقات

: أساسي
: ثانوي
: الخطوط العريضة
: الجزء السفلي
: القائمة