فضل ليلة القدر في شهر رمضان الكريم

إعداد: خالد الطبلاوي

5/18/2017 10:11:00 PM

 

 

ليلة القدر رفيعة الشأن عظيمة القدر ، أوصانا الرسول صلى الله عليه وسلم أن نتحراها في العشر الأواخر من رمضان فنقيمها إيمانًا واحتسابا ، ولهذه الليلة من الفضل ما ليس لغيرها من الليالي فهي :-

-        الليلة التي أُنزِل فيها القرآن؛ كما قال - تعالى -: ﴿ إِنَّا أَنْزَلْنَاهُ فِي لَيْلَةِ الْقَدْرِ﴾ [القدر: 1] والقرآن آخر وأكمل وحي من السماء وهو أشرف الكتب وأعظمها .

-        ليلة مباركة قال عنها الله عز وجل : ﴿ إِنَّا أَنْزَلْنَاهُ فِي لَيْلَةٍ مُبَارَكَةٍ...﴾ [الدخان: 3]

-        يفصل فيها من اللوح المحفوظ إلى صحف الكتبة من الملائكة ما سيكون من أمور البشر إلى ليلة القدر القادمة قال تعالى : ﴿ فِيهَا يُفْرَقُ كُلُّ أَمْرٍ حَكِيمٍ ﴾ [الدخان: 4]

-        مضاعفة الثواب على العبادة فيها قال تعالى : ﴿ لَيْلَةُ الْقَدْرِ خَيْرٌ مِنْ أَلْفِ شَهْرٍ ﴾ [القدر: 3]

-        من قامها إيمانًا واحتسابا غُفر له ما تقدم من ذنبه . ثبَت في الصحيحين عن النبي - صلى الله عليه وسلم - أنَّه قال: ((مَن قام ليلةَ القدر إيمانًا واحتسابًا، غُفِر له ما تقدَّم من ذنبه))

-        ليلة تنزل فيها الملائكة بالخير والسلام للمؤمنين . قال - تعالى -: ﴿ تَنَزَّلُ الْمَلَائِكَةُ وَالرُّوحُ فِيهَا بِإِذْنِ رَبِّهِمْ مِنْ كُلِّ أَمْرٍ * سَلَامٌ هِيَ حَتَّى مَطْلَعِ الْفَجْرِ ﴾ [القدر: 4 - 5]

 

فهنيئا لمن قام ليلة القدر إيمانا واحتسابا  .

     

التعليقات

: أساسي
: ثانوي
: الخطوط العريضة
: الجزء السفلي
: القائمة