قيام الليل دأب الصالحين في رمضان وغيره

خالد الطبلاوي

5/14/2017 9:52:00 PM

 

 

أثنى الله على عباده المؤمنين أهل قيام الليل فقال :

تَتَجَافَى جُنُوبُهُمْ عَنِ الْمَضَاجِعِ يَدْعُونَ رَبَّهُمْ خَوْفًا وَطَمَعًا وَمِمَّا رَزَقْنَاهُمْ يُنْفِقُونَ * السجدة

وَالَّذِينَ يَبِيتُونَ لِرَبِّهِمْ سُجَّدًا وَقِيَامًا * الفرقان

كَانُوا قَلِيلًا مِنَ اللَّيْلِ مَا يَهْجَعُونَ . الذاريات

ولأن صلاة الليل تعين المسلم على عظائم الأمور فرضها الله على رسوله الكريم صلى الله عليه وسلم فقال :

﴿ يَا أَيُّهَا الْمُزَّمِّلُ * قُمِ اللَّيْلَ إِلَّا قَلِيلًا ﴾ [المزمل: 1 - 2] إلى قوله: ﴿ إِنَّا سَنُلْقِي عَلَيْكَ قَوْلًا ثَقِيلًا * إِنَّ نَاشِئَةَ اللَّيْلِ هِيَ أَشَدُّ وَطْئًا وَأَقْوَمُ قِيلًا ﴾

ولقيام الليل في رمضان وغيره فضل عظيم فهو :

من سمات الصالحين – يجعلك من أولياء الله وخاصته – يذهب عنك الهم والحزن – من أسباب إجابة الدعاء – يعينك على أمر الدنيا والآخرة .

وفي الصحيحين عن أبي هريرة - رضِي الله عنه - قال: قال رسول الله - صلى الله عليه وسلم -: ((مَن قام رَمضان إيمانًا واحتسابًا غُفِر له ما تقدَّم من ذنبه)).

وفي الصحيحين أيضًا عن النبي - صلى الله عليه وسلم - قال: ((مَن قام ليلةَ القدر إيمانًا واحتسابًا غُفِرَ له ما تقدَّم من ذنبه)).

وقد أوصى صلى الله عليه وسلم بصلاة التراويح ففي السنن وغيرها عن أبي ذر - رضِي الله عنه - عن النبي - صلى الله عليه وسلم - أنَّه قال: ((إنَّه مَن قام مع الإمام حتى ينصَرِف كُتِبَ له قيامُ ليلة)).

فلنحرص جميعا على قيام الليل في رمضان وفي غيره .

     

التعليقات

: أساسي
: ثانوي
: الخطوط العريضة
: الجزء السفلي
: القائمة