لماذا نتعلم أحكام الفقه

عبير النحاس

3/12/2017 6:10:00 PM

 

 

 هل فكرت يوما في متعة أن تحافظ على صلاتك ..

سعادة غامرة ستملأ قلبك عندما تشعر أنك نجحت في اختبار طاعتك لخالقك، وبذلت ما بذلته لتودي صلاتك كما أمرك.

 ستدرك كم تمتلك من أهداف نبيلة لأنها تتعلق برضا الله سبحانه، لا برضا بشر.

وستنتشي لأنك ستعرف كم يحبك الله لأنه سهل عليك أمر طاعته، دون أن يصيبك غرور.. أو كبر.. أو تكبر على من لا يفعل، فربما تابوا وأصبحوا أقرب منك إلى ربهم، ويبتليك بالسيئات فتهلك.

في الكثير الرحلات الصيفية التي قمت بها مع عائلتي واجهتنا عدة مصاعب في تأمين مستلزمات الصلاة.

كنا نقوم باجتيازها بما نملكه من معلومات عن الرخص التي تساعد في إتمام الأمر، والتي كنت أتعجب وأنا أدرسها عن إمكانية أن أحتاج إليها، لكنها كانت مفيدة ومهمة للغاية.

دراسة الفقه والأحكام الفقهية أمر ممتع، يشبه لدي حل مسائل الحساب، وقد وجدت أهميته وفائدته في مواقف كثيرة، أولها فقدان الماء.. أو المكان المناسب.. أو عدم معرفة مكان القبلة.. وغيرها.

قد لا تحتاج للكثير من هذه المعلومات طالما أنت في بيت عائلتك، وفي بلادك المسلمة..

 تعمل كما تعودت، وتجد أماكن معدة للصلاة في كل مكان، ومعها ما تحتاجه من مواد وأدوات.

 الحاجة الحقيقة تبدأ في الظروف الاستثنائية:

-         السفر:

قد تسافر للسياحة، أو للدراسة، وستكتشف أهمية علمك هناك.

-         المرض :

جمال شريعتنا أنها لم تترك التفاصيل الصغيرة، ولم تتركنا في حيرة، وستدرك هذا وتكون ممتنا لو عملت بها، أو علمتها لصديق أو قريب.

ستدرك وقتها أنك يجب أن تعرف أحكاما كثيرة، منها:

- التيمم.

- طرق معرفة اتجاه القبلة.

- المسح على الجبيرة والجورب.

- أحكام الطهارة والنجاسة.

- وأحكام القصر و الجمع.

فهل ستبدأ؟!

 

     

التعليقات

: أساسي
: ثانوي
: الخطوط العريضة
: الجزء السفلي
: القائمة