من وصايا لقمان الحكيم 3

خالد الطبلاوي

2/26/2017 11:24:00 PM

 

 

يَا بُنَيَّ إِنَّهَا إِن تَكُ مِثْقَالَ حَبَّةٍ مِّنْ خَرْدَلٍ فَتَكُن فِي صَخْرَةٍ أَوْ فِي السَّمَاوَاتِ أَوْ فِي الْأَرْضِ يَأْتِ بِهَا اللَّهُ  إِنَّ اللَّهَ لَطِيفٌ خَبِيرٌ (16) لقمان

حبة الخردل يا أحباب من أصغر البذور التي يعرفها الزراع ، ومع ذلك لو كانت هذه الحبة تختبئ داخل صخرة أو كانت منثورة في الفضاء الفسيح الذي لا يعلم مداه إلا الله ، أو كانت في الأرض بمياهها ويابسها ، فإن الله يعلم مكانها ويقدر على إحضارها .

فأين يختبئ الإنسان من الله إن استطاع أن يستخفي من أعين البشر ؟

إن لقمان يعلم ولده ويعلمنا جميعا أن مراقبة الله هي دأب العقلاء المفلحين الذين يعرفون قدرة خالقهم عليهم ، فلا يأتون من الأعمال إلا ما يرضي الله عز وجل ، في السر والعلانية ، إذا خلوا أو كانوا مع الناس .

فما أحرانا أن نراقب الله عز وجل وان نردد دائما :

الله معي ؛ الله ناظر إليَّ ؛ الله شاهدي .

     

التعليقات

: أساسي
: ثانوي
: الخطوط العريضة
: الجزء السفلي
: القائمة