هدية عجيبة

خالد الطبلاوي

2/19/2017 2:54:00 PM

  

من ذكريات الطفولة العجيبة التي لا أنساها يوم أن جاءني عمي عبد المعز الذي كان يشرف على زراعة أرضنا صباحًا وهو يبتسم وفي يده وعاء الطعام المصنوع من الخوص وقد ضم فتحة الوعاء بيديه قائلا :

-        لقد جئت إليك بلعبة عجيبة  لم تلعب بها من قبل

فشوقني كلامه لأرى ما في الوعاء ، فإذا برأس حيوان تطل من فتحة الوعاء ، وكانت مفاجأة بحق أدهشتني ، إنه ثعلب صغير .

ورحت أسأله : من أين أتيت به ؟ وكيف أمسكته ؟ وكيف سأعتني به؟

فأخبرني أنه وجده يشرب من الترعة بعد الفجر وكان وحيدا فأمسك به وأحضره لي هدية ً ، وأشار إلى صندوق من الخشب كان في وسط الدار قائلا :

-        يمكنك استضافته في هذا الصندوق وان تطعمه ما لديكم من بقايا اللحوم وعظام الدجاج والأسماك .

شكرت عمي عبد المعز الذي كان يحبني كثيرا ، وظللت ألعب مع هذا الثعلب الصغير عدة أشهر دون أي مشكلة ، فلما كبر عرف بالغريزة أنه ثعلب وبدأ يهجم على الدجاج ويأكله ، فصدر أمر العائلة بإعدامه والانتفاع بفروه ، وقد حزنت لفراقه جدا ، ولو عاد بي الزمان لأهديته لحديقة الحيوان .

     

التعليقات

: أساسي
: ثانوي
: الخطوط العريضة
: الجزء السفلي
: القائمة