من وصايا لقمان الحكيم 1

خالد الطبلاوي

1/14/2017 12:50:00 PM

 

 

كان لقمان صاحب عقل راجح ونصح نافع ، قص علينا القرآن وصاياه لولده لما فيها من النفع فهيا بنا معا ننتفع بأول هذه الوصايا :

﴿ يَا بُنَيَّ لَا تُشْرِكْ بِاللَّهِ إِنَّ الشِّرْكَ لَظُلْمٌ عَظِيمٌ ﴾ [لقمان: 13]

أول ما حذر منه لقمان ولده هو الشرك ، وقد وصفه بالظلم العظيم لأن المشرك بالله يخسر آخرته ويدخل فيمن لا يغفر الله لهم يقول تعالى :

إِنَّ اللَّهَ لَا يَغْفِرُ أَن يُشْرَكَ بِهِ وَيَغْفِرُ مَا دُونَ ذَٰلِكَ لِمَن يَشَاءُ ۚ وَمَن يُشْرِكْ بِاللَّهِ فَقَدِ افْتَرَىٰ إِثْمًا عَظِيمًا (48) النساء

ويوم القيامة يجد المشرك الخذلان من كل من أشركه مع الله في العبادة سواءً كان شركًا أكبر بعبادة صنم أو بشر أو أي شيء مع الله ، أو كان رياءً يؤدي العبادات ليمدحه بها الناس .

والشرك ظلم ممن يقبل به ، لأن الله هو الخالق الرزاق المحيي المميت إليه المرجع والمصير لا يملك النفع أو الضر غيره ، فكيف يشرك به الإنسان شيئا من خلقه !!!!!!

والمشرك يظلم بالشرك نفسه فالله غني عن عباده ولا يحتاج إلى عبادتنا

اللهم إنا نعوذ بك أن نشرك بك شيئا نعلمه ، ونستغفرك لما لا نعلمه.

     

التعليقات

: أساسي
: ثانوي
: الخطوط العريضة
: الجزء السفلي
: القائمة