2- قصة نجاح ساندرز..مؤسس مطاعم كنتاكي

عبير النحاس

1/10/2017 7:58:00 PM

  

صاحب الهمة لا يعرف معنى الراحة، و لا يحب الكسل..

 و"ساندرز" لم يستطع _وقد وجد وقتا_ وهو يعمل في محطة الوقود كمدير لها أن يجلس فقط بانتظار الزبائن، فصار يطهو قطع الدجاج ويبيعها للزبائن كما تعلم من والدته وكان عمره وقتها 40 عاما، وكان يجلس الزبائن في غرفة نومه لتناول الطعام.

الإتقان أساس النجاح:

ولأنه كان يحب الطهو، ويتقن عمله، ويطهو بحب، بدأ الزبائن يأتون للمحطة فقط لتناول قطع الدجاج المقلي التي يعدها.

الإتقان ثمن النجاح:

 انتقل ساندرز إلى العمل ككبير الطهاة في فندق مقابل المحطة، وعمل لسنوات وتمكن من اختراع وصفته المعروفة بالكنتاكي، وتعلم فنون الطهو بمهارة، حتى أن محافظ "كنتاكي" منحه لقب كولونيل لإجادته الطهو، وكان عمره 45 عاما.

العقبة الأولى:

كانت لديه مشكلة الوقت لأن زبائنه ينتظرون نصف ساعة للحصول على وجبتهم، وخلال هذه السنوات استطاع أخيرا التغلب على المشكلة عندما جرب أواني الطهو التي تستخدم ضغط الهواء الساخن.

العقبات دائما تواجه الإنسان:

لم يكد ساندرز يحل مشكلة الوقت حتى بدأت مشكلة أخرى، لكنها كانت كبيرة هذه المرة، فقد تم تحويل الطريق بعيدا عن المطعم، و انصرف الزبائن، و بار العمل، و اضطر ساندرز لبيع كل ما يملك، و تسديد الفواتير ،و التقاعد، و عمره أنذاك 65عاما، ليستفيد من أموال التأمين الحكومية، و يعيش منها.

هذه هي الدنيا..

 أمواج من النجاح و الفشل تتعاقب على الإنسان لتميز القوي من الضعيف..

فهل بقي "ساندرز" قويا صامدا أم استسلم و جلس في بيته ينتظر الموت قرب نافذته.

تابعوا معنا الحكاية

http://sanadkids.islammessage.com/Article4.aspx?art_id=26106

الحلقة الأولى هنا 

     

التعليقات

: أساسي
: ثانوي
: الخطوط العريضة
: الجزء السفلي
: القائمة