لأنني أريد لها الأفضل

حنين شمس الدين - 14 عاما

5/5/2014 5:47:00 PM

 

كلما حاولت أن أنبهها إلى خطئها ــ راجية لها أن تصبح الأفضل ــ عبست في وجهي وهاجت، كأنها تقول: إنني لا أخطئ، وليس من حقك الإشارة إلى خطأي, انظري إلى أخطائك أولا.

في الحقيقة لقد نظرت.. ونظرت بإمعان أيضا.  

هذا أولا وثانيا :

انتبهت إلى خطئها وأخبرتها به، لأن مصلحتها تهمني.

تمنيت لو أنني أعرف من الذي أخبر الناس أنهم لا يخطئون.

 لسنا ملائكة .

وإن لم تعترف بخطئك لن تصلح ذاتك.

 

ولن ينصلِح العالم. 

     

التعليقات

: أساسي
: ثانوي
: الخطوط العريضة
: الجزء السفلي
: القائمة